Sunday, October 21, 2007


السياسة
في بلدنا أول ما ييجى الكلام عن السياسة على طول تيجى المعتقلات فى دماغ الناس, ما هو أى واحد حاول يبقى سياسي دخل المعتقل, سواء كان اخوان ولا شيوعى ولا حتى من حزب عم أحمد, مدام مش حزب وطنى يبقى عيب و غلط و يهدد الصالح العام و كيان الدولة. طب بنضحك على مين و نقول ان فى سياسة و انتخابات و مش عارف اية؟؟!! , ما هو كل الناس عارفة ان كل ده تزوير و ضحك على الخلق و المصيبة ان مفيش حد بيحاول يخبى حتى و أى واحد فالشارع عارف أدق تفاصيل الكلام ده بيحصل ازاى
فى انتخابات مجلس الشعب الناس بتبقى عارفة تسعيرة كل صوت بكام, طبعا بتفرق من مرشح للتانى و من منطقة للتانية, يعنى السلاب فى مصر الجديدة وصل الصوت ل 500 جنية, أما السيدة زينب مثلا, هى 20 جنية تديها للشاب من دول و يبقى زى الفل. طب بنضحك على مين؟؟!!!!
ما حدش يفتكر اننا بعيد عن ان يحصل فينا زى العراق, لا حا يحصل و يمكن أنيل كمان عشان احنا شعب سلبى و يستاهل كل حاجة تحصلو, هاحكى موقف كدة:
فى مرة كنت مروح من الشغل و عايز أركب مايكروباس و الزحمة كانت فظيعة و كان بييجى مايكروباس كل نص ساعة مثلا, المهم, أخيرا جه واحد و بعد معركة دامية عرفت أدخل, و بعدين أول ما طلع, طلع بسرعة أوى و عمل كام حركة مفاجئة, فواحد قال للسواق براحة يا أسطى, لقيت السواق زعق و قال لو هاتقولوا براحة هالف و أرجع, فالراجل قال له براحة يا عام, باااااس, راح السواق ضارب فرامل جامدة أوى و رجع بضهره فى وسط الشارع, تفتكروا رد فعل الناس يكون اية؟؟؟؟
المايكروباس كله بقى على الراجل اللى اتكلم ده مع انه ما قالش حاجة غلط, و فيييييين, اتحايلوا على السواق عشان يكمل.
هو ده بقى الشعب بتاعنا, ما عندوش أى استعداد يضحى بأى حاجة عشان أى مبدأ أو دفاعا عن حق ليه, المهم يأكل و يلبس و ينام و يشتغل و ينجح فى شغلة حتى لو النجاح ده كان جزء من ثمنه أو ثمنه كله نفاق و دلدله رأس, ما هو المهم نمشَِى حالنا و ما فيش حاجة تقف
طول ما احنا كده ها نفضل شعب ولا لية أى لزمة, و مش احنا بس,معظم الوطن العربى, صوتنا هايفضل دائما مش مسموع طول ما احنا مش قادرين على نفسنا, مش قادرين نبطل كوباية بيبسي ولا سندوتش ماكدونالدز, ما حدش عايز يتعب.
الخلاصة ان احنا لا عندنا سياسة ولا نيلة, همَا لو يسَموها المملكة المصرية لصاحبها و مديرها الحزب الوطني بالتعاون مع أمن الدولة يبقى أحسن, على الأقل تبقى الديكتاتورية و حكم الفرد لأكتر من 20 سنة حاجة طبيعية, و يبقى توريث الحكم كمان قانونى
و حلوة يا بلدى

No comments: